عن المركز

logo cqr

مركز بحوث القرآن (صقر) الأول من نوعه للقرآن الكريم والبحوث الإسلامية في ماليزيا، أنشئ في شهر شباط/فبراير عام 2010 م بجامعة ملايا، ولأهمية الوعي بتحديات الواقع جاء مركز بحوث القرآن (صقر) لتقدير الجهود العلمية الكبيرة والمتخصصة بالقرآن الكريم والدراسات الإسلامية، على المستويين المحلي والدولي، وهذه الجهود والمساهمات تحقق الازدهار والتألق للقرآن الكريم، وهي حقاً واحدة من أسمى الأعمال في الإسلام وأشرفها، وفضلاً عن ذلك فإن قضاء الوقت لتعليم القرآن والدراسات الاسلامية حوله هو الأكثر قيمة في في واقعنا الحضاريّ.

مركز بحوث القرآن (صقر) يهدف إلى دعم البحوث الجادة في الدراسات القرآنية والبحوث الإسلامية وتشجيعها، وكذلك لاستكشاف البحوث المتنوعة: (البحث العلمي، والتعليم، وتحقيق التراث…الخ)، والتي يمكن أن تتصل بالقرآن والبحوث الإسلامية، ويمكن لمجالات البحث في هذا المركز أن تتنوع تشجيعاً للباحثين والعلماء وتنشيطاً للمجتمع وتطويراً لخبراتهم للعمل والتعاون عن طريق تعزيز المشاركة والمناقشة داخل التخصص أو عبر مجالات متعددة التخصصات لتحقيق هذا الهدف .ومركز بحوث القرآن (صقر) يهتم بالمحاضرات والمؤتمرات والندوات في مختلف الموضوعات، وذلك لغرس فهم أفضل للإسلام وتعليمه على أساس القرآن والحديث.

مركز بحوث القرآن (صقر) يستخدم التكنولوجيا الحديثة لأنشطته، حيثما كان ذلك ممكناً على الإطلاق، مركز بحوث القرآن (صقر) يقدم أنشطة توفر فرصة للحوار والتفاهم – التي تتزايد الحاجة إليها- مما دعا إليه الإسلام على وجه الحقيقة والتميز استناداً إلى نصوص القرآن الكريم وأصالته بما ينسجم مع الأسباب والمنطق والحقائق العلمية. وما دام القرآن الكريم هو المصدر الأساس في أنحاء العالم الإسلامي، فبالتالي سيكون مركزنا محور اهتمام بين المراكز الإسلامية الأكاديمية والبحثية الأخرى، ولا تقتصر جهودنا على تلاوة القرآن الكريم وترتيله وحفظه بشكل جيد فقط، لكنها تتجاوزها إلى الجوانب الأخرى، مثل إدراك مقاصد القرآن، ومعرفة علومه، والتوجيهات والتفسيرات لنصوصه، وبيان عجائب إعجازه أيضاً، في حين أن تدريس القرآن الكريم من قبل المعلمين مسؤولية لضمان توجيه الطلاب المتعلمين لجانب التلاوة وحفظه، وهذه المهام لا تقتصر فقط على تلك المجالات، بل تتجاوزها إلى جوانب أخرى من خلال نشر التوجيهات وعلوم القرآن باستخدام وسائل مختلفة من المطبوعات والأقراص المدمجة والإنترنت. في العالم الإسلامي هناك العديد من المؤسسات أنشئت، مثل مراكز البحث والنشر والمكتبات والجامعات الإسلامية ومراكز تحفيظ القرآن، فضلا عن المراكز الأكاديمية.

For English Version, please Click Here